مصرف أهلي يعتزم هدم مبان تراثية وتحويلها الى أماكن تجارية !

0
3

ميديا نيوز/..

كشف الإعلامي العراقي ، عماد الخفاجي، الثلاثاء، عن نية احد المصارف العراقية الإهلية بهدم مبان تراثية ذائعة الصيت في بغداد، وإقامة مصارف تجارية على أرضها.

وقال الخفاجي، الذي يرأس مؤسسة “برج بابل للتطويرالإعلامي”، في حديث تابعته /ميديا نيوز/ إنه “فوجئ قبل أيام بحضور “مجموعة من الأشخاص برفقة محام”، إلى مبنى مؤسسته التي ترعى مبادرة لحماية التراث العراقي، فضلا عن نشاطها الأساسي في تطوير قدرات الصحفيين، موضحا أن هؤلاء الأشخاص ينوون هدمها وتشييد بناية جديدة، تتبع مصرفا أهليا، بدلا عنها”.

وأضاف ان”هؤلاء زعموا أنهم يمثلون مصرفا تجاريا معروفا في بغداد ، ويدعون أنهم اشتروا المبنى، بالاضافة الى مبان أخرى”، مشيراً الى ان”هذه المباني مثبتة على لائحة التراث العراقي، ما يعني أن القانون يمنع المساس بها”.
وأوضح الخفاجي أنه” لا يعترض على المشاريع الاستثمارية أو التجارية، بشرط ألا تتعدى على حرمة المواقع التراثية والأثرية، التي تعد ثروة عالمية لا تقدر بثمن”.

ويخشى أن” تكون المستندات الأصلية التي توضح ملكية هذه المباني، خضعت للتزوير أو التلف بشكل متعمد، بعدما أنكر ممثلو المصرف التجاري المذكور علمهم بتصنيف البناية، والبنايات الأخرى، على لائحة التراث، مؤكدا أنه خاطب وزير العدل بهذا الصدد، بعدما تأكد من أن البناية المذكورة، والمباني الأخرى موضع الحديث، “مسجلة رسميا ضمن المواقع الاثرية وصدر قرار بشأنها في جريدة الوقائع العراقية”.

وطالب الخفاجي، أمينة بغداد ذكرى علوش، بفتح تحقيق في هذا الملف، لكشف أي تحركات تسعى لتسهيل بيع مبان تراثية إلى جهة استثمارية.

وخاطب عماد البنك المركزي العراقي بهذا الشأن، شارحا الحيثيات القانونية التي تمنع هدم أو تغيير معالم المباني الاثرية والتراثية في العراق.

يذكر ان المادة 28 من القانون، تمنع التجاوز على المباني والاحياء التراثية المعلن عنها في الجريدة الرسمية أو هدمها أو تغيير المهنة والاختصاص، كما تمنع هدم الابنية التراثية أو ترميمها أو تغيير استخدامها إلا بموافقة السلطة الاثارية.

المحرر/حسين الذرب

ترك الرد

رجاءا قم باادخال تعليقك
رجاءا قم باادخال اسمك هنا