خلال مشاركتها بمؤتمر الطفل الدولي في الأردن.. تدريسية في الاعلام: الخطاب الإعلامي لا يشجع على استخدام التكنلوجيا في التعليم

0
3

ميديا نيوز/خاص..

قالت دراسة اعلامية حديثة للتدريسية في قسم الصحافة الاستاذ المساعد الدكتورة سهام الشجيري، ان الإعلام أصبح لا يعطي أهمية للنشاطات التعليمية ويفتقر للسياسات الممنهجة لتطويره، فضلا عن كون الخطاب الإعلامي لا يشجع على استخدام التكنلوجيا في التعليم لذلك لا يترك أثرا فيها.

وشاركت الدكتورة الشجيري، بتلك الدراسة التي حملت عنوان “الترشيد الإعلامي للتعليم في ظل التكنلوجيا الحديثة” في مؤتمر الطفل الدولي تحت شعار “التعليم حق للجميع”، في العاصمة الأردنية عمان، بحضور عدد كبير من الشخصيات الإعلامية والفنية والثقافية والحقوقية من الدول العربية.

واستعرض البحث “معالجة الترشيد الإعلامي باعتباره داعماً لنواة المعرفة والثقافة والذي يعد محور جدال كبير في مختلف التوجهات والنظريات، وتبيان أهم الانزلاقات الإعلامية والثقافية والمعرفية التي وقع فيها الإعلام في مساعيه لتطوير التعليم”.

ويهدف البحث إلى “الكشف عن السياسات الإعلامية الترشيدية الموظفة لتطوير مهارات التعليم في وسائل الإعلام المختلفة وخاصة التكنلوجيا الحديثة، وإمكانية إيجاد سياسية إعلامية ترشيدية ورشيدة لتطوير التعليم وخاصة المراحل الابتدائية، والوقوف على الأساليب المتبعة في الإعلام لإبراز القضايا التعليمية، وكذلك تحديد أسباب التطور العلمي في المدارس الابتدائية، فضلاً عن رصد انعكاسات صورة التعليم على مستقبل الطفل العراقي، والتعرف على قيم التنشئة الاجتماعية المطروحة في وسائل التكنلوجيا الحديثة في الموضوعات التعليمية والتربوية، وإمكانية اعتماد الطفل العراقي في المراحل الابتدائية على التكنلوجيا الحديثة للتعرف على قيم التنشئة العلمية والتربوية “.

وأوضح البحث “مدى اهتمام وسائل الإعلام بواقع التعليم وعلاقته بتشكيل القيم التربوية وتفعيلها، والوقوف على حجم الاهتمام بالتعليم والعناية به في الخطاب الإعلامي في ظل التقانة الحديثة وخاصة المرحلة الابتدائية”، مشيراً إلى أن “المؤسسات الإعلامية قد حظيت بالاهتمام من نواحي عديدة وخاصة في العقد الأخير بحكم التطور التكنلوجي وفاعلية المواقع الالكترونية، ولكن تلك الوسائل أهملت واقع التعليم في ترشيدها للقضايا المختلفة وفشلت في محاولة إنتاج برامج متخصصة للمدارس”.

وتوصل البحث إلى العديد من النتائج ومنها أن ” هناك فوضى تعليمية غير منظمة يحار فيها الطالب ويشوش في طرائق تدريسه البالية، بل وغياب تواصله مع عالم التقانة الحديثة والامية الالكترونية”، مشيرا الى “افتقاد المنظومة التعليمية لدور الفاعلين الإعلاميين والاجتماعيين في انتقاء النجباء وتشجيعهم وصقل مهاراتهم العلمية كما يحصل في الغرب “.
وفي ختام المؤتمر اشاد المشاركون بطروحات البحث وحصلت الدكتورة سهام الشجيري على شهادة مشاركة ودرع الابداع من قبل رئيسة المؤتمر الدكتورة مي الهندي. انتهى/64ط

ترك الرد

رجاءا قم باادخال تعليقك
رجاءا قم باادخال اسمك هنا