التوعية علاج لكورونا

0
2

ميديا نيوز /..

نور الهدى احسان

ظهر في الآونة الأخيرة الفايروس المستجد “كورونا” ، والذي سبب وباء  في معظم دول العالم حيث وقفت عاجزة امامة احدث التقنيات المتطورة واعظم بلدان العالم حداثة وكانت ايطاليا من اول الدول التي تعلن عجزها امام هذا الفايروس المميت.

وكان الحل  الذي توصلت الية وزارة الصحة العالمية للوقاية من كورونا والحد من الاصابات ، هو الحجر الصحي في المنازل “stay home” ، وذلك لعدم تفشي هذا الفايروس، وهنا كانت معاناة بعض الدول ومنها العراق لعدم التزام شعبه بهذا الحل وعدم مكوث الأفراد في المنازل رغم فرض القوات الامنية لحضر التجوال الصارم.

ويعود السبب لعدم التوعية الكافية بخطر هذا الفايروس القاتل الذي بإمكانه القضاء على الكرة الارضية اذا ما تمت السيطرة علية.

وهنا يأتي الدور على وسائل الإعلام لما لها من تأثير على الأفراد من اجل ايصال المعلومات الكاملة بخطر هذا الفايروس حتى تكون قناعات منطقية حول بقاء الفرد في منزله من اجل سلامتهِ وسلامة عائلته.

ايضاً على الشريحة المثقفة في المجتمع وخاصة طلاب الجامعات نشر هذه التوعية والحث على الإلتزام بتعليمات وزارة الصحة، فالطالب الجامعي الواعي له دور كبير في الحد من انتشار هذا الوباء من خلال نشر التوعية بين صفوف الشارع العراقي  بكل الوسائل وبكل الطرق، سواء من خلال ما ينشره عن طريق المنصات الإلكترونية او ما يتحدَّث به مع اقاربهِ واصدقائهِ، فإنَّ اسلوب هذه الطبقة يكون مؤثراً اكثر من اي طبقة اخرى في المجتمع؛ وذلك لأنَّ الشريحة الطلابية تعتبر اقوى الشرائح في المجتمع فهي المستقبل القادم الذي يعتمد عليه تطور اي بلد من البلدان.

ترك الرد

رجاءا قم باادخال تعليقك
رجاءا قم باادخال اسمك هنا